لحن الأمل


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 هــل لأحزاننــــــا نــــــهايه؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تسنيم

avatar

انثى عدد الرسائل : 581
تاريخ التسجيل : 11/09/2007

مُساهمةموضوع: هــل لأحزاننــــــا نــــــهايه؟   الجمعة مايو 02, 2008 9:25 pm




احبائى الكرام

ما أصعب أن تكون حياتك مجرد مجموعة أحزان

تحيط بك من كل جانب تجدها أينما اتجهت

نعم ما أصعب أن تجد الناس ينظرون إليك

وكأنك أنت عنوان أحزانهم

من أراد أن يحزن ينظر إليك فيحزن

من أراد أن يتألم ينظر إليك فيتألم

وكأنك أصبحت تماثل لأحزان الناس من حولك;

الحزن الذي يخنق الأنفاس

ربماأنت أصبحت عنوان لأحزان العالم من حولك !!

الحزن الذي قتل البسمة على شفتيك

الحز ن الذي يودع الفرح بالدموع

الحزن الذي أدمى قلبه بالألم

الحزن الذي يقول لدموعك لا تتوقفي

الحزن على حب ضائع

الحزن على أفكارك التي تعطلت داخل عقلك

الحزن على عينيك التي تنهمر دموعا لكل كلمة الم

الحزن على الغربة التي تدمرك وأنت بين أهلك

الحزن على الوحدة التي عشت معها سنين

الحزن على ما تلاقيه ممن تحب

الحزن على الألم وفراق أحبابك

الحزن على الأمل الذي لم يتحقق

الحزن على أنفاسك وهمساتك وحروفك التي لم تجد من يفهمها

الحزن وكأنك طفل فاقد أبويه في وقت واحد

احزان تتوالي وهموم تسكن في الوريد


هل أصبح للحزن وجوه عدة في زمن

الحزن هذا الذي نعيشه ..؟

لماذا نرى الحزن في وجوه الأطفال قبل الكبار ..؟

والشباب قبل الشيوخ ..؟

ألهذه الدرجة تمكن غول الحزن من
أفتراس مشاعرنا ..؟

لماذا حتى الضحكات التي تخرج

من أفواهنا تكون مغلفة بالحزن ..؟

أيوجد مخلوق تنبض عروقه بالحياة

يستطيع القول يأنه ليس حزيــــن ..؟

او انه لم تمربه حالات حزن والم؟


تساؤلاتي لكم :.

الى أي درجه بلغ الحزن بنا؟

هل لإحزاننا نهايه؟

مامدى درجة الحزن في حياتكم؟

اخيرا ..

اتمنى من الله عزوجل ان يفك كرب المكروبين وهم المهمومين

ااامين يا رب العالمين



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هــل لأحزاننــــــا نــــــهايه؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لحن الأمل :: 
المنتدى العام
 :: الاستفتاء والنقاشات الجادة
-
انتقل الى: